مدونة الصحة والجمال مدونة الصحة والجمال
recent

آخر الأخبار

recent
جاري التحميل ...

يسعدنا تعليقاتكم واستفساراتكم على الموضوع

الدهون الثلاثية وأسبابها وتأثيرها على الكبد وطرق علاجها


الدهون الثلاثية وأسبابها وتأثيرها على الكبد وطرق علاجها

ما هي الدهون الثلاثية؟

عندما نقوم بتناول الطعام يحول الجسم الدهون المتناولة من الطعام المتناول إلى طاقة يستخدمها الإنسان لأداء النشاطات المختلفة ولكن إذا لم يتم الاستفادة من تلك الدهون من اجل بذل النشاط يتم اختزان تلك الدهون في الدم والجسم وتتحول إلى دهون ثلاثية بل وتتحول أيضا إلى كوليسترول في الدم.

ما هي أسباب تكون الدهون الثلاثية؟

  1. التقدم في العمر يسبب ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم.
  2. السمنة المفرطة نجد أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة ملحوظة في الوزن يصاحب تلك الزيادة الملحوظة في الوزن ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم وكذلك ارتفاع نسبة الكوليسترول.
  3. كذلك السعرات الحرارية المرتفعة الناتجة عن تناول الكحوليات تؤدى إلى دفع الكبد لإفراز المزيد من الدهون الثلاثية.
  4. الإصابة بأمراض الكبد والكلى.
  5. قصور الغدة الدرقية قد يؤدى إلى ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم.
  6. الإصابة بمرض السكري قد يؤدى إلى ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم.
  7. بعض الأدوية قد تؤدى إلى خطورة ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية مثل حبوب منع الحمل ، بعض المنشطات.

الدهون الثلاثية وعلاقتها بالكبد:

الكبد هو ثاني أكبر عضو في جسم الإنسان ويقوم بالعديد من الوظائف الهامة فهو مسئول عن تخزين الفيتامينات، المعادن والجلوكوز كما انه يقوم بإنتاج المرارة المسئولة عن هضم الطعام ويساعد الجسم على مقاومة العدوى المختلفة ويساعد على استخراج البروتين من الطعام وإمداد الجسم به كما انه يقوم بتنقية الدم من أية مواد ضارة.

كبد الإنسان يتميز عن غيره من أعضاء الإنسان بقدرته على شفاء ذاته وقدرته على تجديد خلاياه التي أصابها التلف وعندما يعجز الكبد عن تجديد تلك الخلايا التالفة يؤدى ذلك إلى الإصابة بما يسمى بالتليف الكبدي.

الكبد الطبيعي يحتوى على نسبة من الدهون ولا يسبب ذلك أي ضرر على صحة الإنسان، ولكن إذا زادت تلك النسبة عن المعدل الطبيعي فتلك هي المشكلة وذلك عندما تشكل الدهون من 5 إلى 10 % من وزن الكبد الكلى وغالباً ما تحدث الإصابة في أعمار من 40 إلى 60 عاماً لدى الإنسان والدهون الثلاثية قد تشكل خطر كبير على الكبد إذا لم يتم التعرف على أسبابها وعلاجها.

ما هي أعراص الكبد الدهني؟

دهون الكبد ذاتها لا ينتج عنها الشعور بأية أعراص ملحوظة ويمكن أن تكون مصاب بها دون أن تكون على دراية بذلك ولكن قد ينتج عن دهون الكبد إصابة الكبد بحد ذاته بالالتهاب وينتج عن الإصابة بالتهاب الكبد الشعور ببعض الأعراض مثل:
  • فقدان الشهية.
  • خسارة الوزن.
  • الارتباك.
  • الشعور بآلام في البطن.
  • الشعور بالضعف.
  • الإرهاق.
  • ألم في الجزء العلوي من البطن.
  • إغمقان لون الجلد في مناطق الرقبة وتحت الذراعين.
  • ظهور بقع داكنة على الجلد.
  • تضخم الكبد وذلك ينتج عن الإصابة بالمرض لسنوات طويلة دون علاج.

ما هي أسباب الإصابة بالكبد الدهني؟

  • تناول الكحوليات تسبب الإصابة بالكبد الدهني.
  • ارتفاع نسبة الدهون في الدم والتي يعجز الجسم عن حرقها بسبب تناول الأطعمة الدسمة التي تحتوى على نسبة مرتفعة من الدهون والسعرات الحرارية وبالتالي تخزن تلك الدهون في الجسم والأعضاء وتتحول إلى دهون ثلاثية على الكبد.
  • الخسارة السريعة في الوزن.
  • الجينات الوراثية.
  • بعض الأدوية مثل الأسبرين، التامكسوفين، عقار منع الحمل، التتراسيكلين.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • التدخين.
  • الحمل.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • قلة الحركة.

أنواع دهون الكبد:

  • دهون الكبد الكحولية.
  • دهون الكبد اللاكحولية وأعراضها هي فقدان الشهية ، غثيان ، قيئ ، تغير لون الجلد إلى اللون الأصفر، الشعور بآلام في البطن.

هل يمكن أن تحدث الإصابة بالكبد الدهني أثناء فترة الحمل؟

نعم من الممكن أن تحدث الإصابة بالرغم من انه نادر الحدوث إلا أن حدوث الإصابة أمر وارد ولم يجد الأطباء سبب واضح لإصابة الأم الحامل بدهون الكبد ولكن الهرمونات قد يكون لها دوراً كبيراً في ذلك وتبدأ الأعراض في الظهور في الربع الثالث من الحمل وهى كالأتي :
  • غثيان.
  • قيئ.
  • الشعور بالضيق العام.
  • الشعور بألم في الجزء العلوي من البطن جهة اليمين.

وبمجرد أن يتم تشخيص الإصابة بالمرض من قبل الطبيب المختص يجب أن يتم إخضاع الأم إلى ولادة الطفل لأن الدهون الثلاثية تشكل خطر كبير على صحة الأم والجنين.

لا يستمر الإصابة بالمرض ويتوقف بمجرد انتهاء فترة الحمل بعدة أسابيع خاصة عند إتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية.

كيف يتم تشخيص الكبد الدهني؟

الفحص الطبي:

يقوم الطبيب بفحص منطقة البطن لذا ننصح بأن تخبر طبيبك ما إذا كان لديك شعور بالغثيان أو القيء أو فقدان الرغبة في تناول الطعام وما هي الأدوية التي تتناولها وكذلك ما إذا كنت تتناول الكحول.

اختبار الدم:

وذلك معرفة نسبة أنزيمات الكبد وقد يجد الطبيب ارتفاع في أنزيمات الكبد وإن كان ارتفاع أنزيمات ليست المؤشر الوحيد على الإصابة بالكبد الدهني ويجب التأكد ما إذا حدث التهاب في الكبد أم لا.

الموجات فوق الصوتية:



عند الخضوع لفحص الموجات فوق الصوتية تظهر على شكل منطقة أو بقعة بيضاء على الكبد وكذلك يمكن أيضا إجراء فحص التصوير بالرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية.

خزعة الكبد:

في ذلك الاختبار يقوم الطبيب بإدخال إبرة حتى تصل إلي الكبد ويقوم بأخذ قطعة من النسيج من اجل فحصها ويقوم الطبيب بإعطائك عقار حتى لا تشعر بآلام أثناء الإجراء وذلك الإجراء يساعد الطبيب على التأكد مما إذا كنت مصاباً بالكبد الدهني أم لا وكذلك معرفة سبب الإصابة.

كيف يمكن علاج الكبد الدهني؟

لا يوجد عقار أو عملية جراحية يمكن أن تعالج الكبد الدهني وفى حالة الإصابة بالكبد الدهني ينصح الطبيب بإتباع نظام غذائي صحي غنى بالأطعمة الصحية مثل الخضروات والفاكهة وكذلك المخبوزات المصنوعة من الحبوب الكاملة والألياف حيث أن الكبد قادر على إصلاح ذاته وتجديد خلاياه لذا بمجرد إتباع إرشادات الطبيب فسوف تتمكن من التخلص من تلك الدهون الكامنة فوق الكبد.
  • الامتناع عن تناول الكحوليات.
  • السيطرة على نسبة الكوليسترول في الدم.
  • إنقاص الوزن الزائد.
  • التحكم في نسبة السكر بالدم.
  • ممارسة التمارين الرياضية لمدة لا تقل عن 30 دقيقة يومياً.
  • تناول البروتين بنسبة لا تقل عن 15% إلى 20% يوميا.
  • الامتناع تماماً عن تناول الأطعمة السريعة ، الأطعمة المقلية.
  • الامتناع عن تناول اللحوم، المخ، الكبدة، الكلاوى، القشريات البحرية.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف بنسبة لا تقل عن 55 جرام في اليوم.
  • الامتناع عن تناول منتجات الألبان كاملة الدسم واستبدالها بمنتجات الألبان قليلة الدسم.
  • شرب الكثير من الماء بنسبة لا تقل عن 8 أكواب ماء في اليوم.
  • الإقلال من تناول السكريات.
  • الإقلال من إضافة الملح إلى الطعام حتى لا يؤدى ذلك إلى احتباس السوائل داخل الجسم.
  • الامتناع عن تناول السبانخ، العسل الأسود أو أية أطعمة تحتوى على نسبة مرتفعة من الحديد.

أطعمة مفيدة للكبد الدهني:

  • الانتظام في شرب القهوة يساعد على التقليل من دهون الكبد.
  • الشاي الأخضر يساعد على التخلص من الدهون التي يحتوى عليها الكبد لما يحتويه على مضادات الأكسدة التي تساعد على حرق الدهون.
  • تناول الخبز البنى، الأرز البنى.
  • تناول الموز الأخضر، الجزر، البنجر، الكرنب، البقدونس، التفاح، الكمثرى.
  • مريض الكبد يحتاج إلي 100 جرام من الدهون يومياً وذلك لأن الامتناع التام عن تناول الدهون سوف يدفع الجسم إلى البحث عن مصدر آخر من اجل الحصول على الطاقة ولن يجد أمامه سوى العضلات مما سوف يؤدى إلى ضعف العضلات وتراكم المواد الكيتونية الضارة بالجسم ويمكن الحصول على تلك النسبة من خلال إضافة ملعقة من زيت الزيتون إلى السلطة الخضراء المتناولة.
  • ينصح بتناول الكرفس والهيليون لانهما يساعدان على إدرار البول وتخليص الجسم من السوائل الزائدة.


عن الكاتب

Abu Dimah

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

مدونة الصحة والجمال